علاج ادمان التدخين

أضف تعليق

أغسطس 22, 2013 بواسطة fouad abo rgela

ماده النيكوتين الموجوده بالتبغ هي المسئوله عن إدمان التدخين , أي إن الجسم يعتاد عليه , وهذا الإدمان يكون عضويا ونفسياَ اذ إن التزود بالنيكوتين في شكل مستمر , يصبح أمراَ ملزماَ لصاحبه من أجل الحفاظ على توازن معين وإذا لم يوفق الشخص المدمن في الحصول عليه , فإنه يتعرض لما يعرف بأعراض الإنسحاب وهى:

سهوله الاستثاره والعصبيه

القلق

الأرق

الشعور بالإحباط

عدم الشعور بالراحة

التوتر العصبي

عدم الاستقرار الحركى

الصداع

انخفاض ضغط الدم

الإمساك

الرغبة الملحة في العودة إلى التدخين

التعب

العجز عن التركيز.

وتظهر تلك الاعراض في غضون ساعتين من تدخين اخر سيجاره وتصل شدتها الى الذروه بغد 24-48 ساعه من تدخين اخر سيجاره وتنخفض حده هذه الاعراض تدريجيا فى خلال عده ايام و تنعدم بعد عده اسابيع .

التدخين والنيكوتين هو عبارة عن سائل عديم اللون والرائحة , طعمه لاذع , ويتأكسد عند تعرضه للهواء فيعطي الرائحة المعروفة للتبغ . وتحتوي السجائر على كمية صغيرة نسبياَ من النيكوتين قسم منها يدمره إحتراق السيجارة , لكن الباقي منه يكفي لإحداث الإدمان والمضاعفات الصحية الأخرى فعند تدخين السيجارة ينساب النيكوتين عبر الأغشية المخاطية في الفم والرئتين إلى الدم , ومنه إلى الدماغ وجميع اعضاء الجسم.

ويؤدي النيكوتين في الجسم إلى آثار سريعة وأخرى بعيدة المدى.

الآثار العاجلة للنيكوتين وهى:

زيادة ارتفاع ضغط الدم ,

سرعة ضربات القلب ,

ارتفاع كثافة الدم (أي أنه يصبح أكثر لزوجة),

حدوث إنقباض في الشرايين ,

تسارع في حركات التنفس ,

انخفاض درجة حرارة الجسم ,

إثارة المخ والجهاز العصبي المركزي .

آثار النيكوتين على المدى الطويل هي :

ارتفاع ضغط الدم المزمن . أضرار التدخين

التضييقات والإنسدادات في الأوعية الدموية الأمر الذي يفتح الباب لوقوع الأزمات القلبية والدماغية .

النقص المزمن والمستمر في مستوى الفيتامين ب.

نقص الوزن .

ضعف الجهاز المناعي وما يترتب عنه من زيادة خطر التعرض للعدوى بالميكروبات المتربصة بالجسم .

الإصابة بسرطانات الفم والحنجرة والرئة والمعدة .

مشكلات في الخصوبة وفي الدورة الشهربة لدى النساء .

جفاف الجلد وشيخوخته المبكرة .

العجز الجنسي عند الرجال, فهو يزيد من إحتمال الإصابة بالتضييق المزمن في الشرايين التى تغذى العضو الذكرى , بحيث يؤدى إلى قلة التدفق الدموي وبالتالي إلى صعوبة الحصول على الإنتصاب الطبيعي.

البرود الجنسي عند المرأة بسبب نقص انسياب الدم إلى الأعضاء الجنسية .

أما لدى الحوامل فالنيكوتين يسبب مشكلات صحية مثل :

انفصال المشيمة المبكر,

نقص وزن المولود,

الولادة قبل الأوان,

الإجهاض,

موت الجنين,

الموت المفاجئ للرضيع ,

ارتفاع نسبة تعرض الطفل لفرط النشاط , أو لمشكلات في النمو الجسماني .

العلاج من الادمان

أعراض الاقلاع عن التدخين تكون شديدة في الأسبوع الأول ، ثم تخف في الأسبوع الثاني ، وبعد شهر إلى شهرين تقريباً تزول هذه الاعراض تماما.

من فوائد التخلص من التدخين أنك تؤمّن هواءاً نظيفاَ لكل من حولك بمجرَد إمتناعك عن التدخين , الى جانب انك تجني فوائد صحَية عديدة منها ما يلى: 

1- بعد عشرين دقيقة : يعود معدَل ضغط الدم للإنخفاض إلى معدله الطبيعي , وتنظم دقَات القلب. 

2- بعد 12 ساعة تنخفض نسبة أول أكسيد الكربون في الدم ويقابلها ارتفاع في نسبة الآوكسجين , ويعيد الجسم توازنه الداخلي . 

3-بعد مرور 48 ساعة : يلاحظ الممتنع عن التدخين تحسناَ في حاستي الذوق والشم لديه . ذلك أن التدخين يضعف هاتين الحاستين بشكل ملحوظ . 

4-بعد مرور 72 ساعة : تنتاب الممتنع عن التدخين نوبات سعال هي عبارة عن رد فعل على عودة الشعيرات الدقيقة التي تغطَي الرئتين إلى الحياة وبدء عمليَة تنظيف الرئتين من أوساخ التدخين المتراكمة فيهما . 

5-وبعد مرور أسبوعين إلى 12 أسبوعاَ يلاحظ بوضوح تحسَن في الدورة الدمويَة ويتحسن عمل الرئتين بنسبة 30 في المائة . 

6-وبعد مرور ثلاثة أشهر إلى تسعة أشهر تعود الرئتان إلى عملهما الطبيعي ويلاحظ المدخن ( السابق ) أنه لايعاني من أي ضيق تنفَس عند القيام بنشاطات جسديَة . 

7-وبعد مرور سنة تقل نسبة احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين إلى النصف وكلَما مرَ الوقت قلت النسبة . 

8-وبعد مرور نحو 10 سنوات تقلَ مخاطر الإصابة بأمراض التدخين كسرطان الرئة إلى نسبة توازي احتمال حدوثها عند غير المدخنين .

 

ومن أهم العوامل التي تساعد على النجاح هي:

1- اللجوء إلى الله تعالى بصدق. 

2- الإقتناع بضرر التدخين. 

3- تحديد يوم نهائي لترك التدخين. 

4- الإبتعاد عن كل مايذكرك بالتدخين من زملاء \ أدوات.. 

5- الصبر والعزيمة المستمرة في تركه بثبات. 

6- اشغال أوقات الفراغ بالمفيد كالرياضة وغيرها. 

7- استخدام البدائل المذكورة عند الحاجة.

8- اخبر من حولك بأنك اقلعت عن التدخين واطلب المسانده منهم.

9- بمجرد الاقلاع عن التدخين لا تحاول ان تدخن ولو سيجاره واحده لان هذه غالبا ما تكون بدايه العوده الى التدخين مره اخرى.

 

التدخين قاتل يجب على كل الأطباء النفسيين تقديم النصح إلى كل المرضى للإقلاع عن التدخين و لتحديد يوم محدد للإقلاع لهؤلاء الذين لديهم الرغبة للإقلاع عن التدخين.

ومع أن معظم المدخنين و الأطباء يفضلون الإقلاع الفوري و المفاجئ عن التدخين إلا أنه لا توجد لدينا معلومات تثبت أن الإقلاع الفوري عن التدخين يمتاز عن الإقلاع التدريجي.

ولأن معدل الانتكاسات سريع جدًا و شائع في تدخين النيكوتين فكان من الضروري التركيز على ضرورة وجود:

أدوية مساعدة.

علاج جماعي.

عدم توفير السجائر.

الحذر من زيادة الوزن المصاحبة لوقف التدخين.

ولذلك فإن أول متابعة للمريض بعد الإقلاع عن التدخين سواء بالتليفون أو الزيارة لابد أن تتم خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد الإقلاع مباشرةً.

الدعم النفسي الإجتماعي

يعتبر العلاج السلوكي من أكثر أنواع العلاج النفسي قبولاً و إتفاقًا عليه في علاج التدخين محتويًا على:

تعلم المهارات و التدرب عليها للمساعدة على الإقلاع.

تجنب حدوث انتكاسات.

تحديد المواقف التي تحمل مخاطرة كبرى لحدوث الانتكاسات.

التخطيط و ممارسة المهارات من خلال العلاج السلوكي المعرفي لكيفية التعامل مع مثل هذه المواقف و التي تحدث من خلالها الانتكاسات.

ويأتي النوع الآخر وهو العلاج بالنفور Aversive therapy و الذي من خلاله يُدخن المتعالج كميات كبيرة جدا وبسرعة شديدة حتى الوصول إلى درجة الاحساس بالقئ فيتحول الشعور بالهدوء الكاذب من التدخين إلى احساس سئ ونفور من مواصلة التدخين.

العلاج الدوائي

العلاج ببدائل النيكوتين Nicotine replacement therapy

ويتم من خلالها:

فترة أولى من الاستمرارية على بدائل النيكوتين تبلغ 6 – 12 أسبوع.

يعقبها فترة ثانية من الإقلاع التدريجي تصل مدتها إلى 6 – 12 أسبوع.

نيكوريت “Nicorette ” Nicotine – polacrilax Gum لبان الاقلاع عن التدخين

وهى نوع من اللبان يحتوى على نيكوتين يتم امتصاصه عن طريق المضغ من خلال الأغشية المخاطية بالفم.

ويتم مضغ 2 مجم للذين يدخنون أقل من 25 سيجارة في اليوم.

ويتم مضغ 4 مجم للذين يدخنون أكثر من 25 سيجارة في اليوم.

لبان التدخين ومن الممكن مضغ قطعة إلى قطعتين من اللبان في الساعة الواحدة بحيث لا يتعدى عدد القطع 24 قطعة في اليوم الواحد بعد الإقلاع الفوري.

وتبلغ نسبة الذين أقلعوا عن التدخين مستخدمين اللبان لفترات طويلة 20% (أكثر من 12 أسبوع) بينما نسبة لم تتعدى 2% استخداموا لبان نيكوريت أكثر من عام. 

ولا توجد أعراض جانبية تشكل خطورة على المتعالج عند استخدام لبان نيكوريت لفترات طويلة.. فمعظم الأعراض الجانبية لاستخدام اللبان قليلة و لا تتعدى:

الشعور بطعم سئ في الفم من آثار مضغ اللبان.

التهابات وآلام بالفكين.

و لا يقارن هذا طبعًا بالفائدة الكبرى التي يلعبها لبان نيكوريت من خلال قدرته على توفير الشعور بالإرتياح أثناء تعرض المدخن لأصدقاء أو مكان به تدخين High risk situation .

مستحلب النيكوتين Nicotine Lozenges :

مستحلبات النيكوتين و هو متوفر بتركيزات 2 – 4 مجم و يستخدم بصفة خاصة في الذين أدمنوا التدخين مباشرة عند الاستيقاظ من النوم.

ويستخدم في الأسابيع الستة الأولى من 9 – 20 مرة يوميًا ويتم الإقلال تدريجيًا على مدار ستة أسابيع أخرى.. وعلى المستخدم أن يقوم بإمتصاص مستحلب نيكوتين حتى الذوبان مع الحرص على عدم إبتلاعه.

ومع العلم بأن مستحلب نيكوتين يحتوي على أكبر نسبة من النيكوتين مقارنةً بكل الأنواع الأخرى Nicotine replacement therapy إلا أن المريض يعاني من عدة أعراض جانبية أكثر منها في لبان نيكوريت مثل

قلق بالنوم.

شعور بالغثيان.

ارتجاع بالمرئ.

صداع.

وربما يعاني من الفواق (الزغطة).

لاصقة النيكوتين “Nicotine patches ” ومنها نوعان: لاصقة النيكوتين

النوع الأول منها Non – taper “جرعة ثابتة” وتبلغ فاعليته 16 ساعة و المعروف بنيكوترول.

النوع الثاني منها Taper “جرعة تقل تدريجيًا” وتبلغ مدة فاعليته من 16 – 24 ساعة و المعروف بالنيكوديرم.

وتلصق هذه اللواصق كل صباح لتصل نسبة النيكوتين بالدم إلى حوالي نصف تركيزه بالشخص المدخن. وربما يعاني الشخص المستخدم لتلك اللصقات من طفح جلدي بعد استخدامها لمدة 24 ساعة. أو القليل من اضطرابات النوم.

ويمكن استخدام كلاً من اللصقات بالإضافة إلى لبان نيكوريت في المواقف التي تحمل مخاطرة كبيرة و التي وُجد بأنهما يزيدا من نسبة الإقلاع من 5 – 10%.

وللعلم فإنه لا توجد دراسات قد فرقت بين اللواصق ذوات ال16 ساعة أو ذوات ال24 ساعة وفي كلتا الحالتين يضطر المستخدم إلى الإقلاع عن استخدام تلك اللواصق بعد 6 – 12 أسبوع من الاستخدام لعدم وجود الحاجة إلى استخدامها بعد تلك الفترة.

مستنشق النيكوتين “Nicotine Inhaler “

المشهورة بإسم “السيجارة الإلكترونية”

السيجارة الإلكترونيةمع أنه صمم لاستنشاق النيكوتين و امتصاصه عن طريق الرئتين إلا أنه فعليًا يتم امتصاص النيكوتين من خلال الأغشية المخاطية للحلق upper throat ..

ويتم استنشاق حوالي 4 مجم نيكوتين بكل بخة من مستنشق النيكوتين.. إلا أن مستويات النيكوتين الممتصة تكون منخفضة جدًا.

وبالرغم من أن المريض يحتاج إلى 20 دقيقة من استخدام البخاخة “Puffing” لإستخلاص فقط 4 مجم نيكوتين وينتج بعد ذلك مستوى منخفض من النيكوتين. إلا أنه يملك البديل السلوكي للمدخن عوضًا له عن التدخين علاوة على نُدرة الأعراض الجانبية الناتجة عن استخدام مستنشق النيكوتين.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: